UNRWA y HAMAS

por as1944

.La enseñanza de la Shoah en Gaza:

  
Dijo la UNRWA:
Portavoz de la misma,diario Al Ghad,M. Samir Mshasha que su Organización enseñaría lo que fué la Shoah en el marco de estudios de los Derechos del Hombre.
Dice HAMAS:

Se le prohibe oficiálmente  .

Que cese en tal enseñanza y cursos sobre la Shoah.Es material de enseñanza contrario a la comprensión y cultura del pueblo de Palestina.Hamas pide al pueblo que se mantenga alerta ante tal complot.Los palestinos tomaremos medidas si la UNRWA no responde a nuestras peticiones.
 
 

.
|  
 
 

 

نادية سعد الدين

عمان– قال الناطق الرسمي باسم وكالة الغوث الدولية للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) سامي مشعشع، إن «تدريس تجربة محرقة اليهود «الهولوكست» يتم ضمن مناهج إثرائية إضافية تتعلق بمفاهيم حقوق الإنسان».

وأضاف لـ «الغد» من الأراضي المحتلة، إن «الأونروا تلتزم بمناهج الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين، ولكنها قدمت مواد إغنائية وإضافية تتعلق بحقوق الإنسان، حيث تقدم تجربة «الهولوكست» ضمن سياق تلك المواد، ولا يخصص لها كتاب منفصل».

ويأتي ذلك في ظل تحذير مصادر مطلعة في صفوف العاملين بالوكالة، من أن يكون ذلك توجهاً لفرض «الهولوكست» كمادة دراسية في مدارس الأونروا، في ظل ضغوط غربية وإسرائيلية.

وأوضح مشعشع أن «هذه المناهج تهدف في مجملها إلى تعزيز فهم الطلبة بحقوق الإنسان الفلسطيني المدنية والسياسية، باعتباره يرزح تحت الاحتلال الإسرائيلي».

وتابع «بعيداً عن أي اتهامات مسبقة، فمن المهم أن ينمو الإنسان الفلسطيني والعربي وهو يدرك تماماً المآسي والويلات التي حصلت للجميع على مدى أجيال، من دون اللجوء إلى تجزئة الحقائق وإخراجها من سياقها».

وبين أن «الأونروا لا تطبع كتباً منهجية وإنما تنفذ برنامج تعليم حقوق الإنسان، الذي يقدم مناهج إثرائية إضافية يتم دمجها في الحصص الدراسية المتعلقة تحديداً بالدين والاجتماعيات، مع تخصيص أوقات زمنية لها».

وأشار إلى أن «الوكالة تريد أن ترفع من مفاهيم الأطفال، وتقدم مضامين غنية تعمل على إثراء مدركات الطلبة».

وأدخلت الأونروا مادة «الهولوكست» في سياق ما تصنفه بمواد إثرائية إضافية تتعلق «بتعليم وتعلم مفاهيم حقوق الإنسان والتسامح والتواصل اللاعنفي وحل النزاعات»، الذي تم إدخاله ضمن مناهجها كجزء حيوي من البرنامج التعليمي للوكالة.

كما تدمج تلك المواد في المسار التعليمي عبر الأنشطة المدرسية وأساليب التدريس.

ويأتي ذلك في وقت تنظم فيه الأمم المتحدة، من خلال الوكالات والأذرع الدولية التابعة لها في دول العالم فعاليات خلال شهر شباط (فبراير) الجاري لإحياء ذكرى ضحايا ما يسمى «محرقة اليهود»، بينما تغيب عن الأجندة الأممية للمناسبات الدولية أيام خاصة بالنكبة و»الهولوكست الفلسطيني» على يد الاحتلال الإسرائيلي.

ولم تجد الهيئة الدولية في معاييرها ما يمكنها من «المعاملة بالمثل»، بتخصيص أيام لإحياء ذكرى «الهولوكست الفلسطيني» على امتداد تواريخ النكبة والنكسة وما بعدهما، وصولاً إلى جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال أثناء عدوانها على قطاع غزة في 27 كانون الأول (ديسمبر) 2008، والتي ذهب ضحيتها أكثر من 1300 شهيد، غالبيتهم من النساء والأطفال والشيوخ، وجرح الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني.

وبعيداً عن الآراء المتضاربة تجاه صحة ما يسمى «بمحرقة اليهود» التي يتم الترويج لها منذ ثلاثينيات القرن المنصرم، في ظل التشكيك بها من داخل عقر الكيان المحتل نفسه، ومنهم الكاتب إسرائيل شاحاك، فقد كشف شاحاك في احدى مقالاته السابقة عن أن «التهجير وليس الإبادة كان حلاً تنسيقياً بين المنظمة الصهيونية العالمية وحكم النظام النازي في ضوء تقديرات بهجرة زهاء 300 ألف يهودي خلال تلك الفترة».

غير أن مشعشع قال إن «الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة لا تحيي هذا اليوم»، ولكن «هذه المناسبة هي لكل إنسان على وجه الأرض يدرك مدى الثمن الذي تم دفعه من أناس كان لهم النصيب الأكبر من إجراءات قاسية ولاإنسانية».

وأردف «نحن نتحدث عن الإنسان، سواء أكان فلسطينياً أم عربياً أم يهودياً، حيث حصلت هذه المآسي على الأجيال والعصور»، لافتاً إلى أن «ما حصل في الحرب العالمية الثانية من قتل وبطش أصاب اليهود وغيرهم يشكل وصمة عار على جبين الانسانية».

————————————————-

 
 
حماس:سنمنع»الهولوكست»في المناهج بمدارس الاونروا
27-02-2011     20:44
حماس:سنمنع"الهولوكست"في المناهج بمدارس الاونروا

غزة-فراس برس: ستنكرت دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس تصريحات الناطق الرسمي الأونروا «سامي مشعشع» لــ جريدة الغد الأردنية والذي أقر «تدريس تجربة محرقة اليهود «الهولكست» ضمن مناهج إثرائية تضاف لمادة حقوق الإنسان التي تدرسها الوكالة. وشددت الحركة على عدم سماحها لوكالة الغوث بتمرير هذا المخطط، مؤكدة أنها ستستخدم كل الإجراءات اللازمة لإيقافه.

وطالبت الحركة الحكومة المقالة في غزة بأن تأخذ دورها تجاه وكالة الغوث وتلزمها بمنع تدريس هذه المادة، وأن تلزم الوكالة بالعمل وفق ثقافة وفكر الشعب الفلسطيني، الذي تعمل على أرضه، وأن لا تُفاجئنا- الوكالة- كل يوم بمصيبة جديدة يكون أبطالها أزلام وكالة الغوث.

كما طالبت وزارة التربية والتعليم أن تبسط نفوذها على المناهج التعليمية، وأن لا تسمح بأي موضوع يمس حقوقنا، وقضيتنا سواء في المدارس الحكومية أو التابعة لوكالة الغوث.

وطالبت الحركة وكالة الغوث بإيقاف تدريس هذه المادة فوراً، حيث سبق ورفضها شعبنا وخرجت مسيرات واعتصامات تندد بها، ونطالبها بالالتزام بمطالب وتوجهات الشعب الفلسطيني، وأن لا تضطرنا لاتخاذ خطوات قاسية لن ترضيها.
وقالت الحركة :»إن تكرار الأخطاء التي ترتكبها وكالة الغوث وبشكل مبرمج من رحلات تستهدف الطلبة، ومؤتمرات لا تخدم إلا العدو، وتدريس مواد تتنافى وفهم وثقافة الشعب الفلسطيني، ليضعنا أمام تساؤلات عدة حول الدور الذي تؤديه الوكالة في الأراضي الفلسطينية.

ودعت شعبنا الفلسطيني أن يكون متنبهاً لهذه المؤامرة وأن يكون على جاهزية عالية لاتخاذ الخطوات التصعيدية ضد الوكالة إذا

Deja una respuesta

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Salir /  Cambiar )

Google photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google. Salir /  Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Salir /  Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Salir /  Cambiar )

Conectando a %s

A %d blogueros les gusta esto: